السيد مرات قومبل حاكم جمهورية الأديغي المؤقت يلتقي مع الرؤساء السابقين لجمهورية الأديغي

المكلف بمهام ، وأعمال حاكم جمهورية  الأديغي المؤقت السيد مرات قومبل يلتقي ، وبمبادرة طيبة منه في مبنى الوزرارة بكل من رؤساء جمهورية الأديغي السابقين ، وهم كل من : الرئيس الأول لجمهورية الأديغي السيد أصلان جارمه ،  والسيد حظرت شومن ، والسيد أصلان تحاكوشنة .

أوضح السيد مرات قومبل أن هذا اللقاء ليس هو الأول ، وهذا إن دل على شيء ، فهو خير دليل على رغبته في انتهاج منحى سياسي صحيح مستفيدا من خبرات ، وآراء سابقيه ، ومن حكمة ، ومشورة الشيوخ ، والمتقدمين في السن كي تحيا الجمهورية ، وتنعم بالحياة الأمنة ، والمستقرة ، والسعيدة ، وتحقق المزيد من النمو ، والتقدم . في هذا اللقاء قال حاكم جمهورية الأديغي المؤقت السيد مرات قومبل : إنكم قد قدمتم الكثير لجمهورية الأديغي ، وعملتم ، وبذلتم الجهد الكبير كي تقف الأديغي في صف الجمهوريات الإتحادية الروسية شامخة الرأس ، وتصبح جمهورية لها كيانها السياسي ، وأنا على يقين تام أنكم تفكرون في مستقبل جمهورية الأديغي ، وفي غدها ، وأنكم مستعدون أن تقدموا خبراتكم ، ومن أجل ذلك فأنا أشكركم ، وأقدر فيكم ذلك . إنني سآخذ بآراكم ، وسأستفيد من خبراتكم وبكل سعادة ، وامتنان .

في هذا اللقاء بحث السادة المجتمعون الأوضاع الإجتماعية في الجمهورية ، وتحسين الأحوال ، والظروف المعيشية للمواطنين ، والشؤون الإقتصادية ، وتشجيع المستثمرين ، وزيادة حجم الإستثمارات ، ووجهوا اهتمامهم الأكبرإلى زيادة  موارد الجمهورية ، والعمل على تشجيع الأعمال ، والمشروعات الخيرية الطوعية ، وتقوية العلاقات ، والصلات الإقتصادية ، والتجارية ، وفي مجالات أخرى مع الجمهوريات المختلفة في الإتحاد الروسي .

، والعمل على تعميق التفاهم ، وعلاقات حسن الجوار مع الأقاليم ، والجمهوريات المجاورة  ، ورأى كل من السادة الكرام » أصلان جارمة ، وأصلان تحاكوشنة ، وحظرت شومن » أنه ، ولكي تحقق الجمهورية النمو ، والتقدم ، والإزدهار المرجو ، والمنشود ، يجب وضع خطة  استراتيجية صحيحة ، وجيدة ، ومدروسة ، ويجب اعداد كوادر سياسية ، كما يتوجب تضامن ، وتلاحم جميع قوى ، وفئات المجتمع ، وترسيخ أسس ، ومبادىء علاقات الأخوة ، والمحبة ، والسلام . حينذاك يمكن أن تقوم في الجمهورية نهضة اقتصادية تعطي ثمارها اليانعة في الحياة الإقتصادية ، والمعيشية للمواطنين . تحدث الرئيس الأول لجمهورية الأديغي السيد أصلان جارمة عن السنوات الأولى لقيام الجمهورية ، والخطوات الهامة التي قامت بها الجمهورية آنذاك ، وكانوا قد وجهوا أنظارهم ، واهتماهم  في البداية إلى  النواحي السياسية ، واقامة الكيان ، والصرح السياسي لجمهورية الأديغي ، ثم جاء بعد ذلك تنفيذ البرامج الأخرى التي أقرت للجمهورية كي تنمو ، وتتقدم . مابين السنوات » 2002 ــ 2007 » استلم شؤون ادارة جمهورية الأديغي السيد شومن حظرت ، وأنجز أعمالا كبيرة مازال كثير من الناس يذكرونها في الجمهورية ، وقام بأعمال انسانية ، واجتماعية ، وصحية . بعد ذلك حكم البلاد ، ولمدة عشر سنوات السيد أصلان تحاكوشنة ، وقامت الجمهورية بتنفيذ العديد من البرامج ، والخطط التنموية ، وبكل نجاح ، وطوال هذه السنوات اكتسب خبرات جيدة ، وفي مجالات عديدة ، وأصبحت الجمهورية تمارس حياتها الطبيعية ، وتسير في طريق النمو ، والتقدم والإزدهار بكل أريحية ، واطمئنان . ثمنت الحكومة المركزية أكثر من مرة نشاطها ، وعملها ، والأهم من كل ذلك أن الجمهورية قد فتحت ، وشقت طريقها إلى الأمام ، ورسخت قواعدها ، وجذورها التي تقوم على أسس من التفاهم ، وأخذت تحيا بكل أمان ، واستقرار ، وسلام ، وهي تواصل نموها ، وتقدمها الآن وبخطى حثيثة . قال حاكم جمهورية الأديغي السيد مرات قومبل : إن الحفاظ على المكتسبات ، والإنجازات التي حققتها الجمهورية أمر مهم ، وله معنى كبير ، ومن أجل ذلك يتوجب القيام بكل ما علينا من مهام ، ومسؤوليات لمواصلة المسيرة من أجل حياة ، ومستقبل أفضل ، وتحدث عن أهم الأعمال ، والنشاطات ، والمسؤوليات التي يقوم بها في هذه الآونة ، والتي تهدف إلى رفع المستوى المعيشي للناس ، وتنفيذ البرامج التي ترمي إلى تحقيق ذلك . نود أن نذكركم أنه ، وفي شهر نيسان الماضي من هذا العام  كان قد التقى الحاكم المؤقت لجمهورية الأديغي السيدمرات قومبل مع كل من حاكم جمهورية الأديغي السابق السيد أصلان تحاكوشنة ، ومع الرئيس الأول لجمهورية الأديغي السيد أصلان جارمة ، وكانوا قد ناقشوا السبل ، والإمكانيات الموجودة في الجمهورية كي توظفها وبشكل جيد في عملية التنمية الإقتصادية لجمهورية الأديغي .

ــ الناطق الصحفي باسم حاكم جمهورية الأديغي .

ــ  الترجمة : ماهر غونجوق .