الثناء ، والفخر الذي استحقوه لنا جميعا

بفضل الفن القومي ، والرياضة حققوا الشهرة الكبيرة . في السنوات الأخيرة من بين من جلبوا لنا الشهرة ، والمجد ، والفخر كل من بطل الألعاب الأوليمبية بيسلان مودرنه ، ونجم كرة القدم بيبرس ناتخو .

  البطل الذي استحق الميدالية الذهبية في دورة الألعابالأوليمبية التي جرت بمدينة ريودي جانيرو البرازيلية هو من أبناء مدينة نالتشيك ، فيها ولد ، ورأت عينيه نور الحياة لأول مرة ألا  وهو بطل الجيدو بيسلان مودرنه ، ولاعب كرة القدم النجم بيبرس ناتخو ، وهو من اسرائيل . ولد بيبرس ناتخو بقرية كفركما الشركسية ، وتربى فيها ، ومنذ صغره أحب  الرياضة ، كان والده أكرم يعمل في جهاز الأمن الداخلي » البوليس » ، وكان يهتم بتنمية ، وتدريب ابنه بكرة القدم ، كان يرى موهبة ابنه ، وكان يرغب أن يصبح ابنه رياضيا مشهورا في عالم كرة القدم . وعلى حين غرة ، ودون أي انذار مسبق أصيب أكرم بأزمة قلبية في صبيحة أحد الأيام أودت بحياته دون أن يستطيعوا إسعافه .

كان يزور مدينة مايكوب

كان أكرم ناتخو يأتي إلى مدينة مايكوب  مع أسرته ، وكان ينزل عند أقربائه من أبناء عمومته ،  وكان قد اختار البيت الذي يرغب في شرائه ، إلا أنه ، وقبل أن يحصل على الأوراق اللازمة فارق الحياة . عمل أكرم في اسرائيل مدربا للاعبي كرة القدم ، وكان عنده انتماء قومي ، ويهتم بالمسائل ، والشؤون القومية الشركسية ، وجاء مع الفريق الذي كان يقوم بتدريبه إلى الأديغي ، ولعب مباريات ودية ، وكان بيبرس حيذاك صغيرا ، ولم يكن قد دخل بعد عالم الرياضة ، والشهرة  .

يلعب في فريق «روبين»

تلبية للدعوة التي وجهها مدرب نادي روبين السيد كوربان بيردييف جاء لاعب كرة القدم بيبرس ناتخو إلى جمهورية روسيا الإتحادية ، ولعب في  فريقين مشهورين بإقليم كراسنودار ، وتسنى لنا أن نلتقي مع النجم الرياضي بيبرس ، وكنا قبل مجيئه إلى روسيا نتحدث معه عن طريق الهاتف ، وكان يريد أن يتعرف على شكل ، ونمط الحياة بجمهورية الأديغي ، ويوجه إلينا أسئلة مختلفة ، وكان يود أن يلعب ضمن فريق الإخاء الأديغي ، لكن وللأسف فإن فريق الجمهورية لا يلعب مع فرق الدرجة الأولى ، والممتازة في روسيا ، وبسبب ذلك لم يلعب مع فريق جمهورية الأديغي ، وقد تعاقد مع نادي » روبين »  ، و  » ЦСКА   »  . استحق بيبرس ميدالية ذهبية ، وكأس البطولة ، لم يظهر بين رياضيينا لاعبا مشهورا بكرة القدم مثل بيبرس من قبل ، يقول بيبرس : » لا يكفي أن تفخر فقط في احراز الميداليات ، ولكي تصبح نجما ، ولاعبا مشهورا يجب أن تفكر في شعبك الذي يتطلع إليك ، ودون تأييدهم ، وتشجيعهم لايمكن أن ترتقي كثيرا ، وتتألق في سماء الشهرة ، والنجومية ، وفي عالم كرة القدم «. لبيبرس ثلاث أخوات ، وهم يعيشون في اسرائيل ، وجميعهم يتحدثون باللغة الشركسية وبشدل جيد  ، وهن متزوجات ، ولديهن أسر ، وأطفال ، والدته نوريهان تزور كل عام ثلاث ، أو أربع مرات مدينة مايكوب ، وحين تصل مطار كراسنوادر يستقبلها آدم ناتخو مع وزجته سفيته .

يزور بيبرس الأديغي في عيدها الوطني

يقول بيبرس : جئت إلى الأديغي في شهر تشرين الأول مع أسرتي سنة  » 2016 » ، وكانت الأديغي  تحي احتفالا وطنيا ، وأقيم الإحتفال على مسرح الفيلرمونيا ، وشاهد بيبرس سباق الخيل الذي كان قد أقيم في المدينة آنذاك ، وداخل مسرح الفيلرمونيا تحدثنا معه ، ومع أقربائه ، وعندما رأوه عرفوه فورا ، والتقطوا معه صورا تذكارية ، وأصبحت الصور ذكريات تاريخية جميلة . التقى  بيبرس المشهور في عالم كرة القدم مع البطل الأوليمبي في المصارعة بيسلان مودرنه ، وتعارفا في ميدان سباق الخيل ، وتحدثا معا بود ، ووجوه نيرة ، ومشرقة يذكرها حتى اليوم كثير من الناس . التقى كل من وزير الصحة بجمهورية الأديغي  السيد رستيم مرتقو ، ورئيس لجنة توثيق الروابط القومية ، والإعلامية مع شراكسة المهجر السيد عسكر شحلاخو مع كل من العلمين الراضيين الكبيرين بيسلان مودرنه ، وبيبرس ناتخو ، وتكلما بلغة شركسية صافية ، وجميلة ، وتناولا أخبارا سارة تشرح الصدر ، ووجه كل من أندريه بورودين ، وأصلان حباتشه أسئلة لبيبرس عن أخبار كرة القدم ، والمباريات ، واللقاءات التي تجري ، وقال لنا النجمان الكبيران  : ما حققناه  من نجاح ، وشهرة ، ومن فخر ، ومجد ، وثناء في عالم الرياضة هو لنا جميعا ، ولكم فيه أيضا كل الفضل .

ــ الكاتب الصحفي : نور بي يمطل .

ــ ترون في الصور بيبرس ناتخو ، ومودرنه بيسلان .

ــ الترجمة : ماهر غونجوق .