الثقافة القومية للشعب الشركسي

المتاحف القومية خزائن الشعوب . تجمع فيها جميع مخلفاتها ، ونتاجها الإنساني ، وتراثها القومي التي تروي حياتها منذ الأزمنة القديمة ، وتصور نموها ، وتقدمها ، وتطورها ، وكل مسيرة حياتها ، وماجرى لها ، وما أصابها ، وتبين سبل عيشها ، ونتاجها ، وجميع أنشطتها ، وحتى يومنا هذا .

كل ذلك تضعه أمام ناظريك . نحن ـ الشعب الشركسي ــ لدينا أيضا متحف قومي غني ، وثري . تاريخي ، وأثري ، وثقافي يقصده الزوار الذين يتوافدون إليه من أماكن مختلفة ، وعديدة ، ويتعرفون ــ ومن خلاله ــ على خصاص ، ومزايا شعبنا الشركسي ، وتاريخه ، ويدركون أن الشعب الذي استطاع أن يحافظ على كل هذه التراث التاريخي في متحف كهذا شعب له جذوره التاريخية القوية ، وحضارته التي تمتد في أعماق التاريخ الإنساني . في هذه الأيام أبواب المعرض التي أقامها المتحف القومي لجمهورية الأديغي في متحف ستافروبول القومي الحكومي مفتوحة تستقبل الناس ، والزوار ، والضيوف ، والتي أطلق عليها اسم » الأعراف ، والقيم الشركسية التي أصبحت ثقافة الشعب الأديغي »  . تضمن مشروع برنامج المعارض المفتوحة بيان جميع جوانب حياة ، ونتاج الشعب الشركسي ، ومعالم البيئة ، والطبيعة التي عاشوا في أجوائها طوال القرون ، والأحقاب التاريخية وبشكل متسلسل ، ومترابط .  قاموا بعرض قطع أثرية تاريخية قيمة ذهبية ، وفضية ، ومصنوعة من مواد مختلفة ، وأدوات حربية ،  وألبسة قومية تثير اعجاب المشاهد ، ودهشته . ستظل أبواب المعرض مفتوحة للزوار ، والضيوف ، والطلاب ، والسياح ، وأهالي المدينة حتى الثالث عشر من شهر آب القادم .

عندما اتفق المتحف القومي لجمهورية الأديغي مع متحف ستافرول الحكومي  للمناطق المحمية ، والتي تقع ضمن الحماية  ، والرعاية ، الرسمية كان الهدف هو تقوية الروابط ، والعلاقات الأخوية ، والإنسانية مع أهالي المنطقتين المتجاورتين ، وزيادة معرفتهم لبعضهم ، والحياة معا وبإخاء ، وصداقة ، وود ، وسلام ، وعلى أساس من الإحترام ، والتقدير المتبادل . إن هذه الأهداف لا بد من أن تتحقق عندما يتعرف الزوار على مزايا شعبنا الشركسي ، وقيمه الإنسانية ، وكيفية استقباله للضيوف ، وتكريمه لهم ، وما لديه من عادات اجتماعية ، ومثل ، وأعراف انسانية ، وما لديه من مهارات ، وأعمال يدوية ، ولا بد من أن يعجب بكل مايراه  ، ويرغب في معرفته ، والتقرب منه ، ومصادقته .

ــ مراسل الصحيفة .

الترجمة : ماهر غونجوق .