افتتح متحف باسمه

مؤسس جامعة العلوم التكنولوجية ، ورئيسها الأول الدكتور في العلوم السوسيولوجية ، والبروفيسور أصلان تحالكوشنة يفتتح قبل أيام قليلة خلت متحف باسمه في الجامعة التي عمل فيها ، ولسنوات طويلة .

ألقت كلمة الإفتتاح رئيسة جامعة العلوم التكنولوجية السيدة سييدة قويج . شارك في حفل الإفتتاح المكلفة بمهام رئيس مجلس الوزراء السيدة نتاليا شيروكوفا ، ورئيس محكمة الإستئناف العليا في الجمهورية السيد أصلان تراخو  ، وغيرهم .

ــ قالت رئيسة الجامعة السيد سييدة قويج : طرحت فكرة اقامة هذا المتحف من قبل طلبة الجامعة ، ولم نستطع أن نجمع جميع الأشياء ، والقطع القيمة المتعلقة بالسيد أصلان تحاكوشنة إلا أننا نريد أن نوسع المتحف ، ونزيد من محتوياته . أنا اعتبر أن هذا العمل مهم ، وكبير بالنسبة إلينا ، وقد قمنا بافتتاحه مع حلول ذكرى الإحتفال بعيد ميلاده اليوبيلي . في الكلمة التي ألقاها وزيرالتربية ، والتعليم السيد أنزاور كراشة ذكر أن السيد أصلان تحاكوشنة قد شق طريقا يمكن أن يكون خير نموذج يمكن أن يحتذى من قبل طلبتنا ، وناشئتنا . بدأ حياته طالبا يافعا حتى أصبح حاكما لجمهورية الأديغي ، ولعب دورا كبير في نمو ، وتقدم جمهورية الأديغي . ثم تحدث طلبة الجامعة ، وكالوا له آيات الثناء ، والتقدير . يدرس اليوم بجامعة العلوم التكنولوجية أبناء سبع ، وعشرين بلدا أجنبيا ، ومع ما يتلقونه من علوم ، ومعارف يمكن أن يقوموا بالتدرب ، والحصول على خبرات عملية ، وتطبيقية في الجامعة أيضا ، وذكر الطلبة أن الفضل في ذلك يعود للسيد أصلان تحاكوشنة الذي ساهم في اقامة ، وافتتاح مثل هذه الجامعة ، وقد عبروا عن امتنانهم ، ورضاهم عنه ، وتقديرهم له ، وقدموا له لوحة رسمت عليه صورته . احتوى المتحف بدءا من الشهادة الثانوية العامة التي حصل عليها ، وانتهاء بالميداليات ، والأسمة ، والألقاب الفخمة ، والشهادات التقديرية التي استحقها كما ضم المتحف صور اللقاءات  ، والإجتماعات ، والشخصيات التي التقى ، واجتمع بها طوال السنوات العشر التي حكم فيها جمهورية الأديغي ، وقد قاموا بتعليقها في المتحف ، وقد حدث السيد أصلان تحاكوشنة الزوار ، والضيوف عنها ، وروى لهم كل مايتعلق بها من أخبار ، وذكريات  شيقة ، وطريفة .

ــ الكاتبة الصحفية : ستناي غونجوق .

ــ الترجمة : ماهر غونجوق .